Arabian business

بإصابة أكثر من 99 بلدا، العالم يتعرض لأكبر هجوم إلكتروني في التاريخ!

أريبيان بزنس
السبت، 13 مايو 2017
بإصابة أكثر من 99 بلدا، العالم يتعرض لأكبر هجوم إلكتروني في التاريخ!

تتعرض أنظمة الكمبيوتر في أكثر من 99 بلدا لهجمات إلكتروني أصابتها بالشلل بحسب سي إن إن .  وتعطلت مشافي بريطانيا بما في ذلك أجهزة الهاتف وأشعة إكس وتعجز معظمها عن تقديم خدمات طبية ضرورية، يأتي ذلك قبل أن يتسع نطاق الهجوم الإلكتروني الذي يعطل أجهزة الكمبيوتر للمطالبة بفدية بحسب تقرير لشركة تقنيات الحماية أفاست.

وتعرض عدد كبير من المؤسسات والإدارات الرئيسية في مختلف دول العالم، لهجمات قرصنة إلكترونية شرسة، نفذها هاكرز مجهولون، إستخدموا في هجومهم برمجيات "الفدية الخبيثة" مستهدفين عددا كبيراً من المنظمات في أنحاء العالم.  

 وأعلنت مايكروسوفت عن تعاونها مع زبائنها لمساعدتهم في كشف وصد الهجمات بحسب بيان من الشركة.

وأعلن عن وقوع هجمات في بريطانيا والولايات المتحدة والصين وروسيا وإسبانيا وإيطاليا وفيتنام وتايوان ودول أخرى. وبحسب وسائل الإعلام المحلية فإنه من بين المؤسسات والهيئات التي تعرضت لهذه الهجمات النظام الصحي الوطني في بريطانيا وشركة الاتصالات الإسبانية تيليفونيكا، ومشغل الشبكات الخلوية الروسية "MegaFon" ومنظمات كبيرة أخرى.  

 

وذكرت شركة "أفاست" للبرمجيات الأمنية أنه تم تسجيل زيادة فى نشاط البرمجيات الخبيثة، اعتبارًا من الساعة الثامنة صباحًا بتوقيت جرينتش، مشيرة إلى أنها "تصاعدت سريعا وانتشرت على نطاق واسع". وقالت الشركة أنه "فى غضون ساعات تم اكتشاف أكثر من 57 ألف هجوم فى جميع أنحاء العالم.  

 

في نفس السياق، نفت وزارة الداخلية الروسية تعرض خوادم حواسيبها لهجمات هاكر، وأكدت أن "كل شيء يعمل بشكل طبيعي"، بحسب "روسيا اليوم". ونقلت وكالة "سبوتنيك" عن مصدر في الوزارة أنه لم تثبت أي هجمات للقراصنة والنظام الموحد للمعلومات التحليلية والدعم لم يتعرض حتى الساعة للقرصنة.  

 

بدورها نقلت "بي بي سي" عن أحد خبراء الأمن الإلكتروني في تعليق له على موقع تويتر إنه اكتشف 36 ألف حالة اختراق ببرنامج "الفدية الخبيثة" يُدعى "وانا كراي" وبرامج أخرى مشتقة من نفس الاسم. وأضاف: "هذا عدد ضخم" من الهجمات.   وأضاف خبير الأمن الإلكتروني كيفين بيمونت وفقا لـ"بي بي سي" : "هذا هجوم إلكتروني كبير أثر على المنظمات في أنحاء أوروبا وبمستوى لم أشهده مطلقا من قبل". وقال العديد من الخبراء الذين يراقبون الوضع إن هذه الهجمات استغلت الثغرات التي أطلقتها مجموعة يُطلق عليها "ذا شادو بروكرز"، والتي زعمت مؤخرا أنها نشرت أدوات للقرصنة سُرقت من وكالة الأمن القومي الأمريكي

المزيد من أخبار المملكة المتحدة

تعليقات

المزيد في تكنولوجيا

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »