Arabian business

مروة الصحن أول دكتورة مصرية تتولى عضوية مجلس حكام (إفلا)

أريبيان بزنس
الأربعاء، 5 يوليو 2017
مروة الصحن أول دكتورة مصرية تتولى عضوية مجلس حكام (إفلا)
الدكتورة مروة الصحن

في انجاز كبير للمرأة المصرية الدكتورة مروة الصحن مديرة مركز الأنشطة الفرنكوفونية بمكتبة الإسكندرية، تفوز بعضوية مجلس حكام الإفلا في الفترة 2017-2019 كأول امرأة  مصرية وثاني ممثل مصري تتولى هذا المنصب الدولي على مستوى الدول العربية.

 

وقال بيان تلقى أريبيان بزنس نسخة منه إن مروة الصحن التحقت بالاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (الإفلا) منذ 2003 ، ثم أصبحت عضو عامل منذ 2005 وتولت رئاسة لجنة الوسائط المتعددة، وهي مسؤول الاتصالات للجنة الحفظ والترميم للاتحاد منذ 2015، وقد حصلت الصحن على رسالة الماجستير عام 2007 والدكتوراه من قسم المعلومات والاتصالات بجامعة باريس 8 بفرنسا بعام 2012.

 

ويعد مجلس الإدارة المسؤول عن تسيير الاتحاد وإدارته حسب التوجيهات المصادق عليها من الجمعية العامة. ويتألف مجلس الإدارة من رئيس، ورئيس منتخب و10 أعضاء منتخبين مباشرة، و5 أعضاء منتخبين بصفة غير مباشرة من قبل لجنة المهنيين.

 

وعبرت مروة الصحن عن سعادتها بتمثيل مصر بين أكثر من 150 دولة على مستوي العالم وفوزها كأول دكتورة مصرية ضمن العشر فائزين على مستوى العالم من ألمانيا، نيجيريا، كندا، الدنمارك، فرنسا، السويد، المجر، الولايات المتحدة الأمريكية والصين.

 

وقال مروة الصحن "أشعر بالفخر أنني درست علوم المكتبات والمعلومات وعملت بنفس التخصص بمكتبه الإسكندرية، هذا المشروع القومي الكبير، كما أني اشعر بالفخر أني امثل بلدي بعد عده سنوات من العمل الجاد والاشتراك في مشاريع دولية متنوعة، كما كان الفوز بالانتخاب من أعضاء الجمعية علي مستوي العالم".

 

وبحسب البيان، فإن الاتحاد الدولي لجمعيات ومؤسسات المكتبات (إفلا) هو الهيئة الدولية الرئيسية التي تهتم المكتبات وخدمات المعلومات ومستخدميها، وقد تم تأسيسها  في أدنبرج في إسكوتلندا عام 1927 ولديها أكثر من 1600 عضو من حوالي 150 دولة من جميع أنحاء العالم. تم تسجيل الإفلا في هولندا عام 1971، وتستضيف المكتبة القومية بهولندا المركز الرئيسي للإفلا.

 

وتعد الإفلا منظمة دولية مستقلة غير حكومية وغير هادفة للربح، وهي في إطار سعيها المستمر إلى تشجيع وتعزيز المكتبات وحماية مصالحها في المنتديات الدولية. كما تنظم ورش عمل وحلقات بحث في أماكن مختلفة من العالم من أجل تعزيز الممارسات المهنية وزيادة الوعي بالأهمية المتزايدة للمكتبات في العصر الرقمي؛ بحيث تمثل الإفلا لخبراء المعلومات في جميع أنحاء العالم منبراً ومنتدى يتبادلون من خلاله أفكارهم وأبحاثهم ويعرضون لما يشهده عالم المكتبات وخدمة المعلومات من تطور.

 

 

المزيد من أخبار مصر

المزيد عن هذا الخبر

تعليقات

المزيد في تكنولوجيا

الأكثر قراءة هذا الأسبوع‎

أنت تشاهد إعلانا مدفوعاً وسوف يعاد توجيهك إلى الصفحة المطلوبة خلال 60 ثانية

تجاوز هذا الإعلان »